فاطمة الشهري : كورونا زادت من الاقبال على التجميل واصبح لدى المجتمع وعي بانواعه وتخصصاته

اكدت استشارية جراحة الجلدية والتجميل والليزر الرئيس التنفيذي لعيادات HBR الدكتورة فاطمة الشهري انه زاد حجم الاقبال على عمليات التجميل بعد توفر لقاحات فايروس كورونا الامر الذي عزز زيادة الاقبال من قبل كثر من الرجال والنساء.

فاطمة الشهري : كورونا زادت من الاقبال على التجميل واصبح لدى المجتمع وعي بانواعه وتخصصاته
مشيرة الى ان فترة العام المنصرم ٢٠٢٠ كانت صعبه على كل المجالات التجاريه والطبية والاستثماريه وغيرها.
الا ان الامر تغير منذ مطلع العام الحالي ٢٠٢١ ليكون الربع الاول بداية العودة والاقبال مجددا على التجميل ومع عودة الحياة الطبيعيه والالتزام بالانظمة والاحترازات الطبيه وتوفر لقاحات كورونا ووعي الجميع بذلك عزز من الاقبال على التجميل بشكل ملفت خصوصا وانه لا يوجد سفر وسياحه خلال هذه الفترة وكذلك احترازات كورونا التي اوجدت العمل عن بعد وارتداء الكمامات وغير ذلك الامر الذي جعل كثر من السيدات يقبلن بشكل ملفت خلال شهري فبراير ومارس وابريل الحالي.
وكشفت فاطمة الشهري ان وعي المجتمع زاد ليفرق بين جراحي التجميل واخصائي الجلديه وبين جراحة الجلديه والليزر فهناك فروقات كبيرة وواضحه رغم اننا في نهاية الامر نكمل بعضنا الاخر ولكن يجب على المرضى والمجتمع ان يفرق ويعرف التخصصات حتى يتوجه للطبيب المعالج الذي يحتاج اليه.
وأوضحت أن النصف الثاني من العام الحالي ٢٠٢١ سيكون الانطلاقة للتطور التنموي والاقتصادي الذي تمر به المملكة لافتاً إلى أنهم يسعون من خلال العلامة التجارية HBR إلى الرقي بخدماتهم إلى أعلى المستويات، مضيفه أنه بناء على ما تم تحقيقه من نتائج ونجاحات ملموسة حرصنا على توعية المجتمع من باب المسوولية المجتمعيه وان نهتم بجمال وبشرة كل المراجعين لدينا سواء ذكور او اناث وزيادة وعيهم كمراجعين ومراجعات بعد جائحة كورونا باهمية اختيار الافضل لصحتهم وجمالهم وتالقهم الذي يزيد من ثقتهم بانفسهم.
واضافت أن اطباء التجميل السعوديين ساهموا في العديد من الإنجازات العالمية، لافته إلى أن السبب في تطور التجميل وجراحاته هو توفر الأجهزة العالمية الموجودة في أمريكا وأوروبا وكذلك توفر الإمكانات والخبرات لدى بعض الأطباء الأكفاء. مبينه أن زيادة الوعي لدى المرأة السعودية واهتمامها بنفسها وجمالها جعلها سباقة في الخضوع لما هي تحتاجه لكي تبدو أكثر شبابا وجمالاً.‬
‏‎‫وأوضحت أن فكرة الخوف من التجميل أو أنه من باب العيب وعدم تقبل المجتمع له والتي كانت موجودة في المجتمع السعودي قبل عشرين عاماً تلاشت في الوقت الحالي وأصبحنا نشاهد أزواجا يحضرون مع زوجاتهم وآباء مع بناتهم وكذلك موظفات القطاعات الحكومية بعد أن كان الإقبال بنسبة أعلى من قبل موظفات القطاع الخاص بشكل كبير أما في الآونة الاخيرة فأصبح الإقبال متساوياً من قبل السيدات في القطاعين العام والخاص.‬
‏‎‫ وصرحت فاطمة الشهري بقولها ان استشاريات التجميل السعوديات اصبحن مصدر ثقه ومرحب بها فهي حالها حال الطبيب الاستشاري وتستطيع ان تحقق نجاحات وانتشار اوسع خصوصا وان التجميل لم يعد يقتصر على فئه عمريه او جنس بل اصبح كل منزل يضم فردا خضع للتجميل بشتى انواعه .
واضافت ان كورونا جعلت كثر من الجنسين وتحديدا بالعاصمة الرياض يهتمون اكثر في تجديد حياتهم من خلال جراحات التجميل او العنايه بصحتهم ليتجددو ويواكبون مسار الحياة.
يذكر ان عيادات HBR تم تاسيسها منذ قرابة ١١ عام لتكون مرجعا حقيقيا لكل المهتمين في صحتهم وجمالهم في السعودية والخليج كما اننا حرصنا في عيادتنا على ايجاد علاقة متينه وقوية مع المرضى ونقدم لهم الحلول الصحيحة لبشرتهم ومشاكل الجلدية والليزر بكل مصداقيه وشفافيه اضافة الى اننا في مركزنا وفرنا مساحة ٢٥٠٠ متر على طابقين واستقطبنا اهم الكفاءات والخبرات لنصبح فريق متكامل احترافي ثق به كل سيدة او رجل يزور عيادات HBR .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *