إبسون تتعهد بالتحول إلى شركة \

كشفت شركة التقنية العالمية “إبسون” عن رؤيتها المستقبلية للاستدامة، والتي تتضمن التزامًا بخفض انبعاثات الكربون، بما ينسجم مع أهداف “سيناريو 1.5 درجة مئوية”، المبادرة العالمية الرامية إلى خفض مستويات الاحتباس الحراري بحلول العام 2030.

إبسون تتعهد بالتحول إلى شركة "سالبة الكربون" وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول 2050

وستنضم “إبسون” إلى مبادرة “الكهرباء من مصادر متجددة 100” (RE100)، وهي تكتل عالمي لمجموعة من الشركات التي أعلنت التزامها باستخدام الكهرباء بنسبة 100 بالمئة من مصادر الطاقة المتجددة في عملياتها التشغيلية بحلول العام 2023، كما أعلنت عن التزامها بأن تصبح “سالبة للكربون” وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول العام 2050، هذا، وستقدم الشركة تقارير منتظمة عن مستوى تقدمها عالميًا نحو تحقيق هذا الهدف.

 

قيادة واعدة

 

وبهذه المناسبة، قال يوشيرو ناغافوسا رئيس إبسون أوروبا المعيّن في منصبه في الأول من إبريل الماضي، إن “إبسون” تطمح إلى تشغيل التقنيات وتطويرها بطرق يمكنها دعم المجتمعات في التعامل مع التحديات التي تواجهها، مشيرًا إلى أن مسألة التغير المناخي تحتلّ أولوية بارزة في العالم اليوم. وأعرب المسؤول عن فخره بتولي هذا الدور القيادي في “إبسون أوروبا” معتبرًا أنه يتزامن مع دخول الشركة مرحلة جديدة، وأضاف: “أتطلع إلى قيادة عملياتنا في أوروبا بينما نعمل على تقليل التأثير البيئي لمنتجات “إبسون” وخدماتها وسلاسل التوريد التي تتعامل معها”.

 

وقبل تعيينه في منصبه الجديد، شغل ناغافوسا منصب النائب الأول للرئيس لشركة “إبسون أوروبا”، حيث كان مسؤولًا عن تحسين البنية التحتية ومبيعات الشركة في منطقة دول الكومنولث والشرق الأوسط وإفريقيا، كما شغل عددًا من المناصب العليا في “إبسون” في أوروبا وحول العالم على مدار أكثر من 30 عامًا قضاها في الشركة.

 

رؤية إبسون 25 للطاقة المتجددة والبيئة 2050

 

أعلنت “إبسون” حديثًا عن “إبسون 25 المتجددة”، وهي رؤية مؤسسية جديدة لدفع الشركة نحو أهدافها المتمثلة في تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعات، وقد أدّت إنجازات الشركة والتزاماتها الراسخة بالاستدامة إلى تبوُّؤها مكانة متقدمة بين أفضل 10 شركات في مؤشر “آي دي سي” للاستدامة، إذ حصلت على تصنيف أعلى من المتوسط عبر جميع المؤشرات التي قيست. وتعزز الرؤية البيئية المعدلة للعام 2050 من “إبسون” هذه الأهداف، إذ تسعى الشركة إلى أن تصبح سالبة للكربون وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول العام 2050 من خلال برنامج إزالة الكربون، وإغلاق الحلقات الفارغة في سلاسل التوريد، وتخفيف الأثر البيئي للعملاء، وتطوير تقنيات بيئية مبتكرة.

 

من جهته، قال حسام الصغيّر، مدير المبيعات الإقليمي لدى إبسون في الإمارات ودول الخليج العربي: “تمثل الرؤية البيئية الجديدة للعام 2050، وعضويتنا الجديدة في مبادرة RE100 لحظات تاريخية لشركتنا، وليست هذه الرؤية المتجددة إلا شهادة على ما وصلنا إليه حتى الآن، وعلى تطلعاتنا المستقبلية من خلال وضع أهداف طموحة وقابلة للقياس. وقد مثّل التزام موظفي “إبسون” في جميع أنحاء أوروبا مصدر إلهام لتحقيق هذه الرؤية، ولدي ثقة مطلقة في قدرتنا على تحقيقها معًا”.

 

مبادرة RE100

 

وكانت “إبسون” أعلنت في 15 إبريل الماضي أنها ستنضم إلى مبادرة RE100، وهي تكتل لمجموعة عالمية من الشركات الكبيرة والمؤثرة الملتزمة باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة في عملياتها التشغيلية. وتتقدم “إبسون” بسرعة نحو هذا الهدف، إذ تحوّلت جميع المواقع في محافظة ناغانو لاستخدام الكهرباء المتولدة من مصادر طاقة متجددة بنسبة 100 بالمئة منذ الأول من إبريل 2021. ويأتي هذا بعد إعلان صادر عن الشركة في 16 مارس بأن جميع وحداتها حول العالم ستلبي احتياجاتها من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة بحلول العام 2023.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *